الأحد، 15 ديسمبر، 2013

حوار مع مدرب التنمية البشرية: د. على وردة



·       بداية .. عرفنا بنفسك.

بسم الله الرحمن الرحيم .. على محمد وردة، صيدلى خريج صيدلة المنصورة 2010، أمتلك صيدلية خاصة، و فى ذات الوقت مدرب تنمية بشرية، أقدم دورات تنمية بشرية بشكل غير منتظم إلى الآن، لكنى أحاول دائما أن تكون هناك دورة بسيطة فى كل تعاملاتى و عملى على حد سواء؛ من خلال جملة اقولها، أو ابتسامة، المهم لدى أن يتعلم الذى أتعامل معه شيئا و لو بسيطا منى.


·       ما الذى جذبك لمجال التنمية البشرية؟ .. و ما هى أكتر فروعه قربا لقلبك؟

تستطيع أن تقول أن لدى حب فطرى لهذا المجال، فطوال عمرى كنت أهتم – و لازلت – ببواطن النفس البشرية، و الدوافع التى تحركنا، كما أننى أحمل حبا لعلوم الفراسة، و بحكم أننى من الأرياف؛ لم أكن أجد مكتبات لأبحث فيها عن كتب متعلقة بهذة الأشياء، كما أننى لم أكن أعرف المجال الذى يجمعها معا، كنت أتوق لمن يساعدنى أو يدلنى على كتاب أو دورة، لكنى كنت أصبِّر نفس فى ذلك الوقت بأنى لا أحب القراءة قياسا على عدم حبى للاستذكار.

بالصدفة فى عام 2007، أثناء دراستى فى صيدلة المنصورة – كنت قد قاربت أن أنسى شغفى هذا تماما – وقع فى يدى كتاب / البرمجة اللغوية العصبية لـ ( د. إبراهيم الفقى ) رحمه الله .. قرأته فأعجبنى جدا، و بدأت أطبق ما به على نفسى، فإذا بى أشعر بطاقة تنبع بداخلى.

من هنا بدأت أعرف ان هناك من يسمى بالدكتور ( الفقى )، و أن هناك مجال اسمه التنمية البشرية .. بعدها قرأت كتب أخرى له، و بدأت أعرف كُتَّاب آخرين مثل: (شريف عرفه)، (كريم الشاذلى)، (محمد أبو فرحة)، و (عائض القرنى) .. إلى جانب كتب أجنبية كترجمة مثل: (السر)، (الرجال من المريخ و النساء من الزهرة)، هذا بالإضافة إلى أغلب كتب (ديل كارنيجى) كـ: (كيف تكسب الأصدقاء و تؤثر فى الناس)، و (دع القلق و ابدأ الحياة)، و غيرها الكثير و الكثير ... لا أريد أن أنسى شخصية أو كتاب، و فى كل فروع  هذة الكتب كان علم الفراسة و تحليل الشخصيات هو لقلبى الأقرب.

·       نعرف أن لك دورة تدريبية عن (الثقة بالنفس) .. حدثنا قليلا حول هذا الموضوع.


الثقة بالنفس جزء من الدورة، و لو أردنا تعريف الثقة بالنفس؛ سنجد لها الكثير من التعريفات، و لكن التعريف الذى أميل له و أقوله فى دوراتى:
" هى اعتداد المرء بنفسه و تقديره لذاته و للقدرات التى حباه الله بها .. حسب الظروف الموضوع بها (زمان – مكان)، دون إفراط (زيادة قد تؤدى إلى الغرور و الكبر و العناد)، أو تفريط (ذلة أو خضوع غير محمود)"
بمعنى أن يكون الانسان على علم بأن رب العزة سبحانه و تعالى قد أعطاه إمكانات و قدرات معينة، فلابد و لا مناص من أن يمتلك الثقة فى هذة الإمكانات، و استغلالها بالصورة الصحيحة اللازمة لحياته.

الثقة بالنفس مفتاح للنجاح فى كل المجالات، لكن الثقة بالنفس لابد أن تكون مستمدة من الثقة بالله، و هذا ما يحقق الشرطين اللذين ذكرتهما فى التعريف.

يقول (مونتغمرى) فى كتاب الحرب عبر التاريخ: "أهم مميزات الجيوش الإسلامية لم تكن فى المعدات أو التسليح أو التنظيم، بل كانت فى الروح المعنوية العالية"، و هذا يبين أهمية أن تستمد ثقتك بنفسك من شىء سامى، و هو الثقة بالله.

·       مجال التنمية البشرية أصبح مستباحاً .. و أصبح الكثيرون يمتهنونه كمصدر للربح المادى فقط، ما هو تعليقك؟

إن من يدخل المجال من أجل المال فقط؛ لا يستمر به، فنحن نسمع كثيرا جدا عن أسماء مدربين، و لكن بعد مرور شهور أو سنة أو اثنتين يتركون المجال، و الذى يستمر هو من يحمل بداخله رسالة بالفعل، لأنها تكون بمثابة الهدف الذى يحثه على الاستمرار.

·       ما هى طموحاتك؟

طموحاتى لا محدودة، مثل كل البشر، لكن هذا ليس المهم، المهم هو أن أقدر على تحويلها إلى أهداف واضحة، أعمل من أجل تحقيقها ... و أحققها.

·       أخيرا .. كيف يستطيع جمهورك من محبى التنمية البشرية أن بتواصل معك؟

هذا هو حساب الفيس بوك الخاص بى .. و يشرفنى أى استفسار .. و أنا متاح فى أى وقت.
                                                                                       حساب د/ على وردة على الفيس بوك
                                                                                                         حاوره/ محمد أبو الفتوح

ثقة بالنفس، ثقة، بالنفس، تنمية، بشرية، تنمية بشرية، الثقة بالنفس، الثقة، الثقة فى النفس، إبراهيم الفقى

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 

مقالات الثقة بالنفس © 2011 - تصميم Mukund | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | خريطة الموقع

من نحن | اتصل بنا | اكتب لنا